لحظة تأمل.. العدو نحو الهاوية!

Internet Defamation Moving Fast

“عصر السرعة” .. هذا هو العنوان الذي يطلقه الناس على الفترة الزمنية الحالية، لا خلاف على ذلك فالتطور التكنولوجي الذي شهدته البشرية في العقود القليلة الماضية يجعل الناس يقفون منبهرين ولا ينفكون عن نعته بعبارات المدح والأسماء الرنانة. انا مثل الكثيرين معجب ومتابع لهذا التطور المتسارع الرائع وأتمنى أن أساهم يومًا ما في دفعه إلى الأمام. مع ذلك فأنا أكره نمط الحياة السريعة، أسلوب الناس المتعجل في الحياة، التعجل في الأكل، التعجل في التعلم، التعجل في العمل، التعجل في إتخاذ القرارات!

يُفترض أن الهدف من التطور التكنولوجي الذي نشهده هو تقليل الفترة الزمنية التي نقضيها في تأدية الأعمال الروتينية لنستغل الوقت في التركيز على تفاصيل حياتنا بشكل أفضل. أستغرب حقاً من الأشخاص الذين يتمنون الغد قبل أن ينتهي اليوم!. أشخاص يريدون تأدية أعمالهم بأقصى سرعة ممكنة متجاهلين بذلك معايير الدقة والإتقان. أنا لا أعني بأن ننجز الأعمال التي تتطلب يوماً واحداً بأسبوع..

بل أن نعطي لكل شئ وقته وإحترامه الخاص!.

فلسفة الحركة البطيئة لاتعني بأن نقوم بكل شئ ببطء!. بل هي حول فعل الأشياء بالسرعة والأسلوب الصحيح، عش واستغل الساعات والدقائق، اسعى لفعل الأشياء بإتقان بدلاً من أن تسعى للإنجاز بأسرع وقت ممكن!

4 رأي حول “لحظة تأمل.. العدو نحو الهاوية!”

  1. كلام يا نشوان 🙂

    وفي نفس الوقت ما جعل لإنسان من قلبين في جوفة .. فلك شي تريد إنجازة يريد وقت ، ولا يمكن إنجاز 2 أشياء في نفس الوقت ..

  2. مشكلة العالم اليوم في عصر السرعة ان البشر اصبحو كثيري التذمر من كثير من الامور فتراه يأكل بسرعة ويعمل كل شيء بسرعة لكنه يضيع ساعات طويلة امام الشاشة دون تذمر

اترك رد